إليك أفضل 7 نصائح عملية لزيادة تقدير الذات والتخلص من عقد النقص

ما هي أفضل النصائح العملية لزيادة تقدير الذات؟

من منا لا يمر بفترات يشعر فيها بفقدان ثقته بنفسه ويفقد شعوره بالرضا حول ذاته وحياته؟ هل شعرت أحيانًا أنك أدنى أو أقل من الآخرين من حولك؟ جميعنا مررنا بهذه المرحلة خلال حياتنا، ومع تقدمنا بالسن رأينا أطفالًا آخرين أفضل منا أكاديميًا أو رياضيًا وحتى رأينا أطفالًا محبوبين من قبل الجميع، جميعنا شعرنا بالغيرة وقمنا بمقارنة أنفسنا بهم.

ولكن هل ما تزال تشعر بذلك حتى الآن؟ هل تقوم بتحليل جميع المواقف والأفراد من حولك وتشعر بأن لا قيمة لك؟ عندما يصبح نقص تقدير الذات مستمرًا وطويل الأمد يمكن أن يؤثر بشكل سلبي على حياة الفرد وصحته النفسية، وقد تتطور عقد نقص لدى الفرد.

ما هو تقدير الذات؟

تقدير الذات هو كيف نرى وندرك أنفسنا، وهو يعتمد على آرائنا ومعتقداتنا حول أنفسنا والذي قد يكون في بعض الأحيان صعب التغيير. عندما تملك تقديرًا جيدًا وصحيًا لذاتك تميل للشعور بالإيجابية حول نفسك وحياتك بشكل عام كما يجعلك ذلك قادرًا على التعامل مع تحديات الحياة بشكل أفضل.

أما عندما يكون تقدير الفرد لذاته ناقصًا أو منخفضًا فهو يرى نفسه وحياته من زاوية سلبية ومتشائمة وناقدة، كما يشعر بعدم قدرته على مواجهة التحديات التي ترميها الحياة في طريقه.

ما هي عقد النقص؟                                                 

تتمثل بشعور الفرد بعدم تحقيقه للمعايير ونقص تقديره لذاته بالإضافة للشك المستمر بنفسه وبقدراته، الأفراد الذين يعانون من عقد النقص يهتمون كثيرًا برأي الآخرين بهم ويقارنون أنفسهم بمن حولهم بشكل مستمر.

نتيجةً لذلك، يبدأ الفرد بتجنب الآخرين ويصبح شخصًا غير اجتماعي ويصنف نفسه كشخص فاشل ويتجنب أي موقف صعب يحمل تحديًا ما.

ولكن لا تقلق يمكن لجميع الذين يعانون من عقد النقص التغلب عليها بأنفسهم، ولكن يجب عليهم اتباع خطوات واستراتيجيات محددة تساعد على إحداث فرق وتحسن في حياة الفرد العامة والاجتماعية.

أفضل 7 نصائح عملية لزيادة تقدير الذات والتخلص من عقد النقص

بالعمل الجاد والعزم يمكن لأي فرد تغيير مفاهيمه وزيادة تقديره لنفسه والتخلص من أي عقد نقص لديه، ولكن هناك شيء لا بد من أن يبقى في ذهن الفرد، وهو أن أول شخص يمكن أن يساعده هو نفسه، لذلك إن كنت مستعدًا للقيام بهذا التغيير الصعب والمذهل في حياتك، اقرأ النصائح التالية لمعرفة ما يمكنك فعله لزيادة تقديرك لذاتك:

1.   عزز ثقتك بنفسك: 

ليس من السهل أن تحب نفسك وتستعيد ثقتك بنفسك بسرعة، قد يساعدك مرشد نفسي أو اجتماعي عبر تقنيات تساعدك بألا تقسو على نفسك، كما يجب عليك أن تعلم أنه من الطبيعي ارتكاب الأخطاء ومن المهم أن تسامح نفسك، عامل نفسك بشكل أفضل وتصرف بحزم وثقة، مارس ما تحبه واعتنق نفسك، على سبيل المثال هل هناك ما لا يعجبك حول مظهرك؟ إما تقبله كما هو أو قم بتغييره، قم بكل ما يجعلك تشعر بالرضا حول نفسك.

2.     أحط نفسك بأشخاص إيجابيين يقومون بدعمك وتشجيعك: 

من المهم معرفة أن نقص تقديرك لذاتك وعقد نقصك قد تكون ناجمة عن الأفراد في محيطك، عندما تصبح قادرًا على معرفة الأفراد الذين يحاولون إحباطك ولا يحترمون مشاعرك أو لا يقومون بتشجيعك، حاول إبقاء مسافة بينك وبينهم وابحث عن الأفراد الإيجابيين الذين يقومون بدعمك ويُظهرون أفضل نسخة منك، وابذل جهدًا لتطور علاقتك مع هؤلاء الأفراد.

3.     توقف عن القلق حول آراء الآخرين: 

إن أحد أهم أسباب نقص تقدير الذات وتطور عقد النقص هو القلق حول رأي الآخرين بنا، نحن نسعى للحصول على قبول الآخرين لكل فعل نقوم به، افصل نفسك عن انتقادات وآراء الآخرين، إن رأيك حول نفسك هو الأهم، لذلك عندما نشعر بالرضا حول أنفسنا يشعر الآخرين بالرضا حولنا.

4.   تحدَّ نفسك، وضع أهدافًا واعمل على تحقيقها: 

من منا لا يشعر بالتوتر أو الخوف عند القيام ببعض الأشياء في بعض الأحيان، لكن الأشخاص الذين يقدرون ذاتهم بشكل سليم لا يتركون هذه المشاعر تمنعهم من تجربة أشياء جديدة أو مواجهة التحديات، إذا كنت تريد أن تشعر بالرضا عن نفسك فضع هدفًا لنفسك، واسع لتحقيقه، افعل أشياء بسيطة في البداية كتبني هواية ما أو تعلم شيء جديد أو قراءة كتاب ما، أو الذهاب إلى مناسبة اجتماعية أو الدراسة بشكل أفضل.

5.   تعلم الحزم: 

ويمكنك القيام بذلك على عدة جوانب فأن تكون حازمًا يعني أن تحترم آراء الآخرين واحتياجاتهم، وعندها يمكنك توقع نفس الشيء منهم، إحدى الحيل هي النظر إلى الأشخاص الآخرين الذين يتصرفون بحزم وتقليد ما يفعلونه، لا يتعلق الأمر بالتظاهر بأنك شخص آخر ليس أنت، وإنما هو التقاط تلميحات ونصائح من أشخاص انت معجب بهم والذين يسمحون لك بالظهور على طبيعتك، كما يمكنك أيضًا التدرب على قول “لا”، يشعر أغلب الناس الذين يعانون من تدني تقدير الذات ولديهم عقدة نقص أنه يجب عليهم قول “نعم” للآخرين، حتى عندما لا يريدون ذلك حقًا، هذا يمكن أن يجعلك مثقلًا بالاستياء والغضب والاكتئاب، بالنسبة للقسم الأكبر فالرفض لا يضر بالعلاقات، قد يكون من المفيد الاستمرار في قول “لا” ولكن بطرق مختلفة، حتى يفهموا الرسالة.

6.   كن لطيفًا وقل أشياء جيدة عن نفسك: 

نعني بذلك أن تكون لطيفًا مع نفسك في الأوقات التي تنتقد بها نفسك، قم بتدوين بعض الأشياء التي قد تقولها لنفسك على مدار عدة أيام، ثم اسأل نفسك: هل هذه أشياء ستقولها لصديق لك في موقف مشابه؟ إذا لم تكن كذلك، فحاول إعادة صياغتها لتصبح أكثر لطافة، غالبًا ما نقدم نصائح أفضل للآخرين مما نقدمه لأنفسنا، اقرأ عباراتك الجديدة كثيرًا، وافعل ذلك حتى تفكر بهذه الطريقة، ولا تتوقع أن تتغير بين ليلة وضحاها فامنح نفسك وقتًا لتتعافى.

7.     اعتننِ بنفسك وبصحتك: 

ويمكنك القيام بذلك عبر نيل قسط كافٍ من النوم، فالنوم يملك تأثيرًا كبيرًا على صحة الفرد الجسدية والنفسية، كما يمكنك أيضًا اتباع نظام غذائي صحي أو ممارسة تمارين رياضية للمحافظة على صحتك والحصول على لياقة أفضل.

خاتمة:

جميعنا نحتاج إلى القليل من الثقة بالنفس عند التعامل مع الآخرين وكلما كنا قادرين على فهم كيفية تحسين أنفسنا وتقدير ذاتنا شعرنا بالرضا بشكل أكبر حول أنفسنا وحياتنا، توجد العديد من الأساليب والطرق التي يمكن توظيفها في تعزيز تقديرك لذاتك والتخلص من عقد النقص، وإن مفتاح جميع هذه الأساليب هو معرفة سبب إحباطك والقيام بشيء حوله.

Loading spinner

تحدث مع طبيب على مدار الساعةخدماتنا متوفرة طوال اليوم حيث يمكنك وصف استشارتك بوضوح وبأسهل طريقة ممكنة

شارك