هل أخبرك أحدهم من قبل أنك حساس بشكل زائد؟

هل أخبرك أحدهم من قبل أنك (حساس بشكل زائد) أو (لا تفكر كثيرًا)، هل تشعر بالأشياء والمواقف من حولك بعمق أكبر من الآخرين سواء أكانت تلك المواقف إيجابية أم سلبية؟ إذا كانت إجابتك نعم، فأنت غالبًا تمتلك شخصية حساسة، وذلك يعني أنك تشعر بالأشياء بشكل أعمق وأكثر قوة من الآخرين، فالمواقف الإيجابية تصبح مبهجة للغاية والمواقف الحزينة تشكل تحديًا لك، وسيبدو هذا الأمر واضحًا خلال حياتك وعملك وعلاقاتك الشخصية.

ما هي الشخصية الحساسة، وما أبرز صفاتها، وكيف يمكن التعامل معها؟

ما هي الشخصية الحساسة؟

يملك الشخص الحسَّاس تنبيهات أعمق وأكبر في جهازه العصبي، واستجابة أكبر للمحفزات المتعددة سواء كانت جسدية أو عاطفية أو بيئية أو اجتماعية. 

اعتمادًا على العديد من الدراسات والأبحاث فقد تم تعريف أصحاب الشخصية الحساسة بأنهم الأشخاص الذين يظهرون حساسية عاطفية متزايدة، وتفاعلًا أقوى تجاه المحفزات الخارجية والداخلية مقارنة ببقية الناس، كما يميلون إلى ملاحظة أشياء ومواقف أكثر دقة وصغرًا في بيئتهم، والتعرف عليها كمحفزات، وهو الأمر الذي يسهل تحفيزهم واستثارتهم، بالإضافة إلى أنهم يستجيبون أيضًا لعتبة أقل من المحفزات، فعلى سبيل المثال: هم أكثر حساسية للألم والأضواء الساطعة والضجيج والجوع، كما أنهم يملكون حياة نفسية داخلية معقدة وأكثر عمقًا.

غالبًا ما يعاني أصحاب الشخصية الحساسة من انتقادات الناس من حولهم، ويتم وصفهم بأنهم حساسون بشكل زائد، ولكن الحقيقة أنهم يتمتعون بصفات قوة وتميز عديدة على الرغم من وجود بعض التحديات المرافقة.

ما الأسباب التي تجعلك شخصًا شديد الحساسية؟

تتأثر الشخصية الحساسة بمجموعة متنوعة من العوامل مثل: التطور والنمو والبيئة والعوامل الوراثية وتجارب الطفولة المبكرة، وقد أظهرت العديد من الأبحاث أن نقص العناية الأسرية خلال مرحلة الطفولة والنمو قد يؤدي لتطور هذه الشخصية لدى الطفل لتبقى معه بعد وصوله لسن البلوغ، والأمر ذاته ينطبق على التجارب السلبية والقاسية خلال الطفولة، لأن التعرض للصدمات في سن صغير قد يسبب تطور الشخصية الحساسة عند الطفل.

ما هي أبرز صفات الشخصية الحساسة؟

يتمتع أصحاب الشخصية الحساسة بالعديد من الصفات والسمات، ومعرفتها يجعل التعرف عليهم أكثر سهولة، ومن أهمها:

نبذ العنف والابتعاد عنه: غالبًا ما يكون الشخص الحساس أكثر حزنًا وغضبًا أو منزعجًا بشدة من العنف، حتى التحدث أو السماع عن موقف عنيف يمكن أن يكون مزعجًا للغاية بالنسبة له، لذلك يبذل الأشخاص ذوو الحساسية العالية جهدًا لتجنب المواقف التي قد يشهدون فيها عنفًا مثل: تجنب بعض الأفلام خاصة أفلام الرعب أو سماع قصص عن القسوة على الحيوانات.

أكثر قدرة على الشعور بعواطف الآخرين: يميل الأشخاص شديدو الحساسية إلى الاهتمام والشعور بعواطف الآخرين. قد يدخل الأشخاص ذوو الشخصية الحساسة إلى غرفة ما ويدركون على الفور مزاج الأشخاص الحاضرين، وذلك لأنهم يلاحظون التفاصيل الدقيقة مثل: تعابير الوجه ولغة الجسد ونبرة الصوت، كما يمكن أن يتغير مزاجهم بحسب البيئة المحيطة بهم، وهو الأمر الذي يسبب إصابتهم بالإرهاق العاطفي.

التحفيز والاستثارة الزائدة: نظرًا لأن أصحاب الشخصية الحساسة يتأثرون بشكل أشد بالمحفزات البيئية، فقد تسبب المنبهات الحسية مثل: الضوضاء والأضواء الساطعة ونسيج الملابس والروائح القوية حالة من التعب وفقدان التركيز والشعور بالارتباك، كما يشعر الشخص الحساس بالذعر والقلق بسهولة.

الانسحاب الاجتماعي والعزلة: غالبًا ما يحتاج صاحب الشخصية الحساسة إلى التوقف للراحة لوقت طويل، ويفضل عادة أن يكون بمفرده في مكان يريحه، وقد يشعر بحاجته الدائمة للعزلة حتى يتمكن من إعادة شحن طاقته وخفض مستويات الاستثارة لديه.

أسلوب تفكير معقد ومتنوع: بما أن الفرد الحساس يفكر ويعالج الأشياء بعمق، فهو غالبًا يملك ذهنًا غنيًا ومعقدًا، وأفكاره عميقة ومشاعره قوية وطاغية ترافق هذه الأفكار، بالإضافة إلى امتلاك أحلام حيوية وواقعية.

التأثر الشديد بالجمال: يملك الفرد شديد الحساسية استجابة عاطفية أعمق وأشد للجمال مثل: الأعمال الفنية والموسيقا والطعام اللذيذ، والذي بدوره يجعله يقدّر الحياة بشكل أكبر ويجد صعوبة في فهم عدم استجابة من حوله للذة الطعام أو جمال لوحة ما بشكل مماثل له.

الاهتمام بالتفاصيل: فالفرد الحساس يلاحظ أدق التفاصيل في البيئة المحيطة، ما يجعله شخصًا عالِ الإدراك وصاحب بصيرة عميقة، وقادرًا على حل المشاكل بشكل أكثر فعالية والتكيّف مع مختلف المواقف بسبب إدراكه لأشياء لا يلاحظها من حوله.

استجابة عاطفية شديدة: والتي قد تكون إيجابية أو سلبية، وهذا يعني أن صاحب هذه الشخصية يشعر بالسعادة بشكل أكبر، ولكن أيضًا يشعر بالانزعاج بشكل أشد في أوقات الحزن، كما قد يشعر بالغضب عند الجوع أو الأذى أو التعرض للنقد.

الشخصية الحساسة ليست مرضًا أو حالة صحية ولا تحتاج إلى أي علاج، ولكن يمكن أن يحتاج الفرد الحساس إلى دعم أكبر من الوسط المحيط به، فهو أكثر عرضة للاستثارة والتحفيز بسبب مواقف وتفاصيل دقيقة قد لا تثير انتباه الآخرين، وعلى الرغم من ذلك فإن صاحب هذه الشخصية يتمتع ببصيرة وإدراك يساعده على التكيف والتأقلم مع المواقف والتجارب التي يمر بها.

Loading spinner

تحدث مع طبيب على مدار الساعةخدماتنا متوفرة طوال اليوم حيث يمكنك وصف استشارتك بوضوح وبأسهل طريقة ممكنة

شارك

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *