هل يغير الاكتئاب من الشخصية؟

الاكتئاب مشكلة نفسية شائعة جدًا قد تواجه أي شخص، إذ تقدر الإحصائيات أنه يصيب أكثر من ثلث البالغين في العالم. تعود أسباب الاكتئاب لعوامل عديدة ومتنوعة لها علاقة بنمط حياتك بالإضافة للعديد من العوامل البيئية. فما هو الاكتئاب وما تأثيراته على شخصيتك؟ وما هي الأسباب الأخرى لتغير الشخصية.

ما هو الاكتئاب؟

يمكن تعريف الاكتئاب بأنه حالة نفسية تؤثر على مزاجك وقدرتك على العمل ومختلف تفاصيل حياتك اليومية، وتشمل أعراض الاكتئاب الشعور بالحزن والقلق واليأس، كما يمكن أن يسبب صعوبات في التفكير وتغيرات في الشخصية والذاكرة والأكل والنوم.

إن تشخيص اضطراب الاكتئاب الشديد يعتمد على شعورك بالحزن والقلق والتوتر في معظم أيام الأسبوع مع أعراض أخرى، مثل: مشاكل في النوم أو فقدان الاهتمام بالأنشطة أو تغيرات الشهية وتغيرات الشخصية، ومن دون علاج يمكن أن يزداد الاكتئاب سوءًا ويستمر لفترة أطول.

ما العوامل التي تؤثر في تكوين الشخصية؟

شخصية الإنسان مزيج من الخصائص والصفات التي يعبر من خلالها الفرد عن ذاته، ويتفاعل بها مع المواقف المختلفة في حياته، ويتميز بها عن غيره. أكد العديد من الباحثين أن شخصية المرء تتأثر بالمحفزات الخارجية (على سبيل المثال: التعرض لتجارب حياتية مختلفة، والبيئات المتغيرة، وما إلى ذلك).

على الرغم من الاعتقاد الشائع أن الصفات الأساسية لشخصية المرء تظل دون تغيير طوال حياته، إلا أنها قد تتغير تدريجيًا خلال الحياة تبعًا للظروف والمواقف التي قد يتعرض لها، كما يشير تغيير الشخصية إلى تحول في الطريقة التي يفكر من خلالها المرء أو يتصرف أو يشعر بها، ويعود هذا التغيير كما ذكرنا سابقًا لمجموعة من العوامل والأسباب المختلفة.

ما أهم أسباب تغيرات الشخصية؟

يمكن أن يتسبب الحزن والأخبار السيئة وخيبة الأمل بتقلب في بعض السمات الشخصية، وفي بعض الأحيان، يمكن أن يتغير مزاج شخص لأسابيع أو شهور بعد سماع أخبار مؤثرة، ومع ذلك فإن التغيرات المزاجية ليست هي نفسها تغيرات الشخصية، فقد يعاني بعض الأشخاص من سلوك غير عادي أو غريب لسنوات ثم يختفي، وقد يحدث بسبب مرض أو إصابة أو موقف مؤلم أو بسبب حدث غير سار.

وقد تكون التغييرات السلوكية ناتجة عن حالة نفسية، مثل:

  • القلق: يحدث القلق عندما يشعر الشخص بالتوتر أو عدم الارتياح حيال موقف معين، ومن الطبيعي أن تعاني من بعض القلق بين الحين والأخر، ولكن عندما يحدث بشكل مستمر دون وجود سبب، فقد يكون ذلك علامة على اضطراب القلق المعمم.
  • نوبات الهلع: هي فترات من الخوف الشديد وغير المنطقي، قد تحدث مثل هذه المواقف مع الشخص الذي يعاني من نوبة هلع عند رؤية المصعد أو التحدث في الأماكن العامة.
  • اضطراب ما بعد الصدمة: وهي حالة صحية نفسية تتميز بالخوف الشديد وسيطرة ذكريات الماضي السوداء (مثل هجوم إرهابي أو حادث سيارة)، والهلوسة في بعض الحالات.
  • الاضطراب الاكتئابي: يتسبب الاضطراب الاكتئابي في حدوث تقلبات شديدة في المزاج والسلوك، قد تغير الطريقة التي يستجيب بها الشخص لتفاعلات أو مواقف معينة.
  • الفصام: يجعل الفصام من الصعب التفكير بوضوح، وفهم المواقف بشكل فعال، والتصرف بشكل طبيعي في المواقف الاجتماعية، والتمييز بين ما هو حقيقي وما هو غير حقيقي.

وهناك بعض الحالات التي تسبب تقلبًا في مستويات الهرمونات، ويمكن أن تسبب أيضًا سلوكًا غريبًا أو غير عادي، وتشمل هذه الحالات ما يلي:

  • انقطاع الطمث.
  • متلازمة ما قبل الحيض (PMS).
  • فرط نشاط الغدة الدرقية أو قصور الغدة الدرقية (فرط نشاط الغدة الدرقية أو خمولها).

هل يغير الاكتئاب من شخصيتك؟

أكدت الدراسات أن الاكتئاب الشديد قد يؤثر على مناطق مختلفة من الدماغ، محدثًا بها تغييرات هيكلية ووظيفية، ويمكن أن يؤثر الاكتئاب على بعض الأنسجة في الدماغ، وتتراوح هذه التأثيرات من الالتهاب وقلة الأكسجين إلى ضمور أجزاء من الدماغ وصغر حجمها، حيث يتسبب الاكتئاب في إفراز مستويات زائدة من “الكورتيزول”(هرمون التوتر الأساسي)، وعندما يزداد مستوى “الكورتيزول” في الدماغ  يمكن أن يتداخل مع نمو الخلايا العصبية الجديدة في الحصين( منطقة الدماغ المرتبطة بالتعلم والذاكرة)، مما يتسبب في ضمور الحصين وتقلص حجمه.

 كما أن المستويات العالية من “الكورتيزول” لها تأثير معاكس على اللوزة (منطقة الدماغ التي تتحكم في المشاعر والاندفاع والسلوك العاطفي والتحفيز المسؤول عن المشاعر)، حيث أن الإفراط في إطلاق “الكورتيزول” بسبب الاكتئاب يتسبب في زيادة نشاط اللوزة وتضخمها، مما يؤدي إلى إفراز مواد كيميائية وهرمونات غير ضرورية تكون مسؤولة عن التغييرات التي تحصل في الشخصية والسلوك بشكل عام.

ما هي أعراض تغيير الشخصية؟

على الرغم من حصول تبدلات بشكل مستمر في الشخصية والسلوك تبعًا للمواقف والظروف الحياتية التي قد تواجه الفرد، إلا أن تبدلات الشخصية الشديدة هي تلك التي تحصل بشكل ثابت وشديد، وتشمل العلامات الدالة على تغيير الشخصية ما يلي:

  • أعراض جديدة للقلق أو تغيرات في المزاج.
  • تبدل عتبة الغضب.
  •  سلوك غير حساس أو وقح.
  • السلوك الاندفاعي.
  • الأوهام.

ما هو علاج تغير الشخصية؟

عمومًا، قد يحدث تحسن في تغيرات الشخصية التي تنجم عن حالات طبية مرضية بمجرد علاج الحالة، لكن في بعض الحالات، لا يتراجع مع علاج الحالة الأساسية التي قد تكون مسببة له. في هذه الحالة، يمكن علاج حالتك بشكل منفصل باستخدام أدوية مناسبة، اعتمادًا على السبب، فإذا كان لديك خلل هرموني، فقد تتحسن الحالة بعد تناول الأدوية التي تنظم الهرمونات، وفي الحالات النفسية الأخرى مثل: اضطراب القلق واضطراب الذعر واضطراب ما بعد الصدمة والاضطراب الاكتئابي، يعالج تغيير الشخصية بمزيج من الأدوية التي تغير الحالة المزاجية.

Loading spinner

تحدث مع طبيب على مدار الساعةخدماتنا متوفرة طوال اليوم حيث يمكنك وصف استشارتك بوضوح وبأسهل طريقة ممكنة

شارك

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *