عملية شد البطن: أنواعها ومخاطرها المحتملة

ما إجراء عملية شد البطن؟
عملية شد البطن
تقرأ في هذا المقال:

تعتبر عملية شد البطن واحدة من أشيع عمليات التجميل التي يتم إجراؤها في العالم حاليًا، إذ تقدر الإحصائيات إجراء أكثر من مليون عملية شد البطن حول العالم كل عام، تهدف هذه العملية للتخلص من الدهون والترهلات والتجاعيد وشد عضلات البطن، خصوصًا عند الأشخاص الذين لم يستفيدوا من الحمية الغذائية والتمارين الرياضية.

فوائد عملية شد البطن وميزاتها

يمكن لعملية شد البطن أن تحقق الفوائد والإيجابيات التالية:

  • التخلص من التجاعيد التي تحدث بعد فقدان الوزن أو نتيجة التقدم بالعمر.
  • شد عضلات البطن بعد الحمل أو بعد إجراء العمليات القيصرية.
  • إزالة الترهلات واستعادة شكل البطن الطبيعي.
  • يمكن إجراء العملية مع عمليات تجميل أخرى في نفس الوقت مثل شفط الدهون.
  • نتائج ممتازة تستمر لفترة طويلة.
  • اختلاطات قليلة.
  • تكلفة مقبولة.

تجدر الإشارة هنا إلى أن عملية شد البطن لا تفيد في إنقاص الوزن ولا تستخدم لهذا الهدف، لأنها عملية تجميلية مخصصة لإزالة التجاعيد والترهلات وشد عضلات وجلد البطن.

التحضيرات قبل عملية شد البطن

يمكن إجراء عملية شد البطن بطرق متنوعة، ويعتمد اختيار الطريقة المناسبة لك على عدد من العوامل، من أهمها:

  • حجم وعمق التجاعيد.
  • سماكة جلد البطن ونوع بشرتك.
  • أي عمليات جراحية سابقة.
  • صحتك العامة والأدوية التي تتناولها.

بعد اختيار نوع العملية المناسب لك، لا بد من إجراء عدد من التحضيرات منها: إيقاف التدخين وبعض الأدوية مثل المميعات (الأسبرين)، وإجراء عدد من الفحوصات والتحاليل المخبرية، وإجراء استشارة تخديرية في حال كانت العملية ستُجرى تحت التخدير العام.

كيف يتم إجراء عملية شد البطن؟

تجرى أغلب عمليات شد البطن تحت التخدير العام، في البداية يقوم الطبيب الجرَّاح بإجراء شق جراحي لإزالة الدهون والترهلات والجلد الزائد، ثم يقوم بشد الجلد المتبقي وخياطته بطريقة مناسبة.

بعد العملية لا بد من الالتزام بالراحة الكاملة وتجنب الرياضات والأنشطة العنيفة، والحفاظ على وزن ثابت قدر الإمكان، وإبلاغ الطبيب عن أي أعراض تحدث خلال فترة النقاهة.

اختلاطات عملية شد البطن ومخاطرها

عملية شد البطن آمنة عمومًا، ولكن قد تحدث بعض المخاطر والاختلاطات أثناء العملية وبعدها مثلها مثل أي عمل جراحي آخر، ومن أهم هذه الاختلاطات:

  • مخاطر تخديرية: تجرى أغلب عمليات شد البطن تحت التخدير العام، وقبل العمل الجراحي لا بد من إجراء استشارات تخديرية وقلبية وعدد من الفحوصات والتحاليل المخبرية لضمان قابلية التخدير.
  • ألم: من الطبيعي أن يحدث ألم بعد عملية شد البطن لفترة قصيرة، ويمكن التغلب على هذا الألم باستخدام المسكنات التقليدية والأدوية التي يصفها الطبيب المختص.
  • نزف: من الطبيعي أن يحدث نزف قليل الكمية من مكان الشق الجراحي، ولا يؤثر على التعافي، لكن في حالات نادرة قد يحدث نزف مكان العمل الجراحي، ما يتطلب تدخل الطبيب المشرف على العملية.
  • وذمات: تتشكل وذمات وكدمة مكان العمل الجراحي خلال الأيام التالية للجراحة، وعادةً ما تزول هذه الوذمات تدريجيًا بشكل تلقائي، أما في حال استمرارها لفترة طويلة يجب استشارة الطبيب المختص والذي قد يصف للمريض بعض الأدوية المضادة للوذمة أو يقوم ببعض الإجراءات الجراحية البسيطة لتخفيف الوذمات.
  • ندبات: من المحتمل أن تترك عملية شد البطن ندبة دائمة بعد التئام الشق الجراحي، وعادة ما يعمل الجرَّاح على إخفاء هذه الندبات أو تقليل احتمالية ظهورها من خلال خياطة الجرح بطريقة تجميلية، يمكن أيضًا إزالة الندبات بعد فترة من العمل الجراحي باستخدام الليزر أو الجراحة.
  • نتائج غير مرضية: يمكن أن يحصل المريض على نتائج غير كافية أو غير مرضية، مثل بقاء بعض التجاعيد أو حدوث عدم تجانس في مظهر البطن أو عدم الحصول على درجة الشد المطلوبة أو شد لجهة أكثر من أخرى.
  • عدوى: قد يتعرض الشق الجراحي أو مكان العمل الجراحي لعدوى نتيجة إصابة فيروسية أو بكتيرية، مع أن احتمال حدوث العدوى نادر جدًا في هذه الأيام بفضل استخدام وسائل التعقيم الحديثة والمضادات الحيوية الفعالة.
  • تنميل وخدر: قد يعاني المريض من خدر وتنميل في مكان الشق الجراحي بسبب تأذي الأعصاب القريبة من هذه المنطقة، وعادة ما يتحسن التنميل بشكل تدريجي، وفي حالات نادرة قد يستمر مدى الحياة.
  • اختلاطات قلبية ووعائية: من النادر حدوث مثل هكذا اختلاطات بعد أو خلال عملية شد البطن، خصوصًا إذا لم يكن المريض يعاني من أي أمراض أو حالات طبية مزمنة قبل العمل الجراحي، وفي حال حدوثها يجب تقديم رعاية طبية فورية للمريض.

إن احتمال حدوث هذه الاختلاطات وغيرها بعد عملية شد البطن منخفض جدًا، ويمكن تدبير هذه الاختلاطات في حال حدوثها بشكل فعال من قبل الطبيب المختص.   

تتميز عملية شد البطن بنتائجها الممتازة واختلاطاتها النادرة وتكلفتها المعقولة، ما جعلها واحدة من أشيع عمليات التجميل التي تُجرى في العالم حاليًا.

شارك\ي هذا المقال 👍

هذا المقال هو نتاج ساعات طويلة من البحث والعمل والتدقيق لتوصيل المعلومة الموثوقة والمفيدة لذا فإن مشاركته تعني الكثير لنا 💚 وتساعدنا على الاستمرار.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on telegram
فريق كيورا الطبي

فريق كيورا الطبي

هذا المحتوى بواسطة فريق كيورا من الكتاب والمحررين من الأطباء والمتخصصين